UA-127986511-3 التجربة الفكرية لروح أمه , كيرلس بهجت – قلم بوك
الجمعة 26/نوفمبر/2021

التجربة الفكرية لروح أمه , كيرلس بهجت

كيرلس بهجت

قد يكون عنوان أو اسم الكتاب ظالم لمحتواه،
 التجربة الفكرية لروح أمه هو كتاب عبارة عن مقالات في علم النفس 
ترجمها الكاتب كيرلس بهجت من مواقع علمية و اضاف عليها اسلوبه السهل و العامي في الكتابة ، وهو يعتبر من الكتب الجيدة كمدخل لعلوم النفس المبسطة مع الشرح بأمثلة من الحياة ، ولا يعبر الكتاب عن دراسة أكاديمية لعلم النفس






كتبت ندا خالد :
هذا الريفيو ليس بنقد أدبي للكتاب، بل هو ملخص لجميع فصوله، 
ولما استفدته من الكتاب من معلومات عن الشخصيات والمصطلحات ..

Bystander effect:
عامل من بنها
وده منتشر جدا عندنا في مصر، زي إنك تشوف واحدة بتتعاكس وتفضل واقف مكانك لأن الشارع كله واقف مكانه، فبتقول لنفسك: “هي جت عليا”..!

الشماعة:
أفضل وسيلة للدفاع، هي الهجوم ..
وده أسلوب حياة عند كتير مننا، وهو إنك تعلق فشلك على غيرك ..

Inferiority complex:
النقص ..
الموضوع بيبدأ لما تحس إنك أقل من إللي حواليك في حاجة معينة،
زي واحدة بتعمل البدع في شكلها عشان تكون ملفتة وتعجب إللي حواليها، كل ده عشان حاسة بالنقص..

False-Consensus effect:
هو إننا نتخيل إن إللي حوالينا بيفكروا زينا ..
يعني مثلا لو واحد ماجوسي (بيعبد البقر) جه مصر..
فيعدي من قدام محل جزارة …
وهو فاكر إن العالم كله بيعبد البقر زيه،
فينهار نفسيا وأعصابه تبوظ، إن إزاي الراجل ده بيعمل كده، وإزاي الناس ساكتة على ده!

Cinderella complex:
وهي إن البنت طول حياتها بتفضل مستنية الأمير إللي هيجي ياخدها على حصانه الأبيض..
وده غالبا بيبقى راجع للتربية إللي نشأت عليها والمجتمع إللي حواليها..
زي سندريلا كده أما فضلت ساكتة على ظلم مرات أبوها ليها،
رغم إنها كان ممكن تاخد موقف، إلا إنها فضلت مستنية البرنس عشان يجيب لها حقها ..

Just-World hypothesis:
الحياة عادلة
جابوا مجموعة من الأشخاص وحاكولهم عن علاقة عاطفية بين رجل وست،
وقسموا الأشخاص دول لمجوعتين،
مجوعة قالولهم إن في الأخر الأتنين اتجوزوا..
ومجوعة قالولهم إن في الأخر الرجل أغتصبها ..
المفاجأة إن المجموعة الأولى كانت شايفة إنه ده عادي جدا أي قصة حب بتنتهي بالجواز..
والمجموعة التانية كانت شايفة إن ده عادي جدا، أي واحدة هتمشي مع واحد هيغتصبها..!
الاتنين شايفين إنه ده العادي وإنها تستحق في الحالتين .. شايفين إن الحياة عادلة ..
زي بالضبط إللي يقنع نفسة إن دي إتحرشوا بيها عشان لبسها مش عشان المتحرشين وحشين،
لأنه عارف إن ده ممكن يحصل لأخته أو بنته، فبيحاول يقنع نفسه إنه في الـSafe side وإن الحياة عادلة ..

سيكولوجية الجماهير:
لو قلت “نعم” هتدخل الجنة، لو قلت “لأ” هتدخل النار ..
غالبية الجماهير العريضة عاوزة حد يلعب على عواطفها،
مش عاوزين حد يكلمهم بالعقل وبالمنطق.. عاوزين حد يكلمهم بالعواطف ..

Dunbar’s number: 150
ده أكبر رقم لعدد الأشخاص إللي تقدر في حياتك تعرفهم معرفة كويسة،
أمال الناس إللي بنشوف عندهم عشرتلاف صديق على مواقع التواصل دول إيه؟
دول ناس حبسوا نفسهم في دائرة الراحة من وجهة نظرهم،
ومع ذلك، هتلاقيه وحيد رغم الـFollowers :’)

Manhood restoring tactic:
الذكورة المهددة
زي مثلا ما تبقى ماشي مع إللي بتحبها وحد يجي يعاكسها وأنت معاها، وأنت مش عارف تعمل حاجة عشان الموضوع مايكبرش..
بتحس ساعتها إن في حاجة مست رجولتك..
وتبدأ تزعق فيها هي وتتعصب عليها هي، كأنك بتحاول تثبتلها وتثبت لنفسك إنك لسة راجل..!

The art of apology:
فن الاعتذار
ماتقولش: “لو” دي خالص ..
يعني ماتجيش تعتذر لحد تقوله: أسف “لو” كنت ضايقتك ..
لأنها بتدي إنطباع مش حلو، إللي هو لو أنا مكنتش بينت إني اضايقت مكنتش هتعتذر مثلا؟
متعاتبش..
يعني ماتجيش تتأسف لحد وتقوله أنا أسف، بس أنت عملت كذا وكذا وكذا ..
الاعتذار مش محتاج مبررات ..
وفي الـHabitual apologizing ..
وده ابتذال كلمة “أسف” لدرجة إن وقعها على ودانك مبيبقاش ليها لا طعم ولا معني من كتر ما الشخص ده بيقولهالك ..

Commitmentphobic:
“لازم أول ما شفتك درت ضهري وهربت
ركضت بعدت ما كنتش عارف انّي ححبك
أنا بخاف من الكوميتمنت .. أنا بخاف من الكوميتمنت”
دي أغنية لجدل ..
بتوصف بالضبط مريض الخوف من الالتزام ..
هو أما يقولك إنه بيحبك ممكن يبقى بيحبك فعلا ..
بس مش معني إنه بيحبك إنه مش خايف يتجوزك ويربط نفسه بيكي للأبد..

الانجذاب العاطفي:
ليه أما بتشوف الشخص الفلاني بتحس إنك مشدود له جدا دونا عن كل البني أدمين؟
لسبب من الاتنين:
1-Assortative mating:
ودي كمية الصفات المتشابة ودرجة التطابق بينكم..
2-Similarity attraction effect:
تناسق المظهر الخارجي، شكله يعني..

Wedding ring effect:
إنك تكون مخطوب لواحده وتسيبوا بعض وتبدأ تحنلها لما تعرف إنها اتخطبت أو إن في حد بيحوم حواليها ..
بتحس إنها احلوت فجأه ..
ما إحنا كبشر كده، مش بنحس بقيمة الحاجة إلا لما تضيع مننا ..

Cherophobia:
الخوف من السعادة، ودي بيتميز بيها الناس النكدية..
تحصل حاجة تخليك مبسوط، وأنت كل تفكيرك فإن الحاجة دي مؤقتة وهتخلص !

Physiological defense mechanism: طرق الدفاع عن النفس
-Denial: والنعمة ما حصل..!
-Rationalization: تفضل تقول أدلة عشان تثبت حاجة لا يمكن إثباتها
-Projection: إنتوا كمان كده.. مش لوحدي على فكرة..!
-Hermitage: أنا أصلا مكنتش عاوز أعمل كده..!
-Irony: إنك تتحرج في موقف فتقعد تهزر وتتريق عشان ترفع الحرج عن نفسك
-Repression: دفن الموضوع في اللاوعي
-Sublimation: إنك تحول مشاعر الظلم والألم لطاقة إبداعية

Boiling frog syndrome:
التجربة الأولى:
جابوا شوية ضفاضع، وحطوهم في مياة درجة حرارتها 17.5 ومرة واحدة زودوا درجة الحرارة لـ25،
الضفاضع كلها نطت إلا إللي متشال منها المخ..!
التجربة التانية:
جابوا شوية ضفاضع بردو وحطوهم في مياه درجة حرارتها 21 وقعدوا يعلوا درجة حرارة المية بشويش بشويش لحد ما وصلت لـ37.5،
ومافيش ولا ضفضعة نطت..!
زي البني أدمين بالضبط ..
الحاجة أما ببتغير حواليك بالبطئ بتتكيف معاها عادي، إنما لو مرة واحدة كده، بتتصدم وبتنهار وكده..

Curvology:
جسم البنت..
وهو ببساطة إيه سبب وجود الانحناءات في جسم البنت عن الرجل؟
أولا، التطور..
ثانياً، الحمل والولاده..
ثالثاً، إفراز هرمونات معينة..
طب ليه الراجل بيتشد لده؟
حاجة كده في اللاوعي عند الرجالة والغريزة والفطرة ..

Cheerleader effect:
شلة المزز ..
يعني لو شلة فيها 4 بنات حلوين أوي وواحدة نص نص، هتلاقي الناس بتبصلها على إنها حلوة أوي بردو،
لأن عقلك بيتبرمج على إنه بياخد متوسط الجمال بتاع الشلة إللي دايما بتشوفهم مع بعض،
مش بتبص لكل واحدة لوحدها..

Emotional contagion:
العدوى النفسية..
أنا مكتئبة، وقاعدة مع حد طبيعي وسعيد ومبسوط..
شوية وهلاقي الشخص ده هو كمان اكتئب ..
هنقله مشاعري زي البرد بالضبط ..
وللأسف المشاعر السلبية نقلها أسهل بكتير من المشاعر الإيجابية..
زي أما تقفي مع واحدة صاحبتك قبل الامتحان، وتقعد توصلك أد إيه هي متوترة ومنهارة، فتلاقي نفسك غصب عنك بقيتي كده..

Ironic process theory:
أفكارك كلها بتدور في حلقة مفرغة، أنت عاوز تنسى الموضوع الفلاني ومش عارف ..
وكل ما بتحاول تنساه أكتر بتلاقي نفسك بتفكر فيه أكتر ..

Posttraumatic growth:
الذكريات السيئة بتتحفظ عندنا في جزء معين من المخ إسمه Amygdale..
المفروض الهدف من حفظ الذكريات دي هو إنه ينمي خبرتك والجزء العقلاني جواك..
بس ده مش بيحصل مع كل الناس، في ناس بتتعلم، وفي ناس بتدمر ..
بتختلف من شخصية للتاني، حسب البيئة والتربية و..إلخ..

Safe target:
أنت أتخانقت مع شخص معين، أو متعصب من حاجة معينة،
هتطلعه على الناس القريبة منك إللي أنت واثق وضامن إنك مهما عملت معاهم، ومهما بينت ضعفك الانساني قدامهم، مش هتخسرهم ..

الحب الأهبل:
في الحب في مناطق بيحصلها activation زي المسؤولة عن المشاعر والتكاثر ..
ومناطق بيحصلها deactivation زي أجزاء في الFrontal cortex ودي المسؤولة عن الوعي والذكاء ..
وفي أثناء حالات الحب بردو،
هرمون الـSerotonin بيقل مما يسبب توتر وقلق ..
وعلى النقيض الجهاز السمبساوي بيشتغل ويطلع هرمون الـAdrenaline،
وده بيطلع عشان يخلي الانسان ثابت على بعضه لما يقابل موقف حرج، وده بردو إللي بيخلي نبضات قلبك تزيد، وتتنفس بسرعة، وتعرق وتبقى حالتك بالبلا..
هو الحب إيه غير شوية كيميا؟ وأنا أصلا مبحبش الكيمياء :’)

Backfire effect:
وهو تثبيت المعلومة المغلوطة في العقل على الرغم من وجود دليل وبرهان على غلط المعلومة دي، زي بالضبط ما حصل مع جاليليو لما حاول يقنع الناس إن الأرض بتلف حوالين الشمس مش العكس،، اتهاجم هجوم حاد جدا ساعتها كان هيؤدي لموته، ﻷن إحنا كبشر بيصعب علينا تلاقي المعلومة الجديدة ..

Personal space:
علماء النفس قسموا المسافات الشخصية للأتي:
المسافة الحميمية: من اللمس لحد 46 سم
ودي ماينفعش يخترقها غير الناس القريبة أوي، زي الأهل، الأطفال، الصحاب القريبين أوي .. غير كده هتحس إنك مش على بعضك ..
المسافة الشخصية: من 46 سم لحد 122 سم
ودي للزملاء، الحوارات الاجتماعية، النقاشات ..
المسافة الاجتماعية: من 122 سم لحد 2.5 متر
ودي بتاعة أي حد غريب قررت إنك تتعامل معاه، وأنت بإيدك تسمحله يدخل المسافة الشخصية أو يرجع للمسافة العامة ..
المسافة العامة: من 2.5 متر فيما فوق ..
دي بتاعة أي حد تعرفه ومتعرفهوش، الناس إللي عادي بتقابلهم في الشارع ..
وأه إللي بيحصل في المترو ده إنتهاك للمسافات وللحرية الشخصية ولكل حاجة :’) !

الدماغ الناشفة:
وده سببه إن دماغ سعادتك بتفرز هرمون الDopamine وإللي بيدي للإنسان شعور باللذة والمتعة، وكأنه جايزة بيكسبها الانسان المنتصر!
وده عوضا عن الOxytocin (أيوة هو بتاع الحب) إللي المفروض يتفرز في الوقت ده، وده بيدي مشاعر إجابية للشخص تجاه إللي حواليه ويحس بالتواضع والامان ناحيتهم ..

Kruger effect_Dunning:
“مشكلة للعالم إن الأغبياء والمتشددين واثقون بأنفسهم أشد الثقة دائما، أما الحكماء فتملؤهم الشكوك”
ليه الجاهل دايما واثق في نفسه أكثر من أي حد؟
ﻷن جهله واصل لمرحلة إنه جاهل بكل حاجة حتى بجهله !

شارك الكتاب مع الأصدقاء

أحدث الكتب

الاکثر شعبیة

تصنيفات

منوعات




مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *